تاريخنا

لطالما كانت بينار، العلامة التركية المحبوبة، الخيار الأول عالي الجودة في قطاع الأغذية منذ 1973، حيث تم إطلاقها كعلامة لمنتجات الألبان والحليب، لتنجح اليوم بتلبية المتطلبات المتعددة والمتنوعة للمستهلكين في قطاعات الألبان واللحوم ومياه الشرب.

بصفتها رائدة في قطاع الأغذية، تفخر بينار بإطلاق سلسلة من المنتجات الأولى من نوعها، تشمل أول حليب صحي طويل الأجل، مايونيز جاهز للتقديم، جبنة بالقشدة، منتجات لحوم مجمدة، منتجات تركية معبّأة، وأول مياه بعبوات غير مرتجعة.

في ظل بيئة تشهد تنافساً متزايداً، تزداد أهمية دور العملاء واكتساب إعجابهم. ومع كل فئة جديدة تدخلها، تمكنت بينار بكل نجاح من الحفاظ باستمرار على هوية علامتها الأيقونية، مما ساهم في تعزيز مركزها الريادي في تركيا، ودعم مواكبتها للتوجهات السائدة على مستوى العالم. ونظراً لاكتسابها المستمر لمحبّة المستهلكين وولائهم إضافة إلى ربحيتها المستدامة، باتت العلامة على استعداد تام للمنافسة القوية في أسواق وقطاعات جديدة.

مجموعة يَشار
تعتبر شركة بينار جزءاً من مجموعة يَشار التركية، التي تعمل بشكل رئيسي في مجالات الأغذية والمشروبات والتغليف.

تم تأسيس مجموعة يَشار على يد "دُرمُش يَشار" في مدينة إزمير سنة 1927 لبيع معدات الشحن والطلاء. وتدير هذه المجموعة 20 شركة و24 مصنعاً وجمعيتين خيريتين ويصل عدد موظفيها إلى 7500 شخص تقريباً.

تعمل مجموعة يَشار القابضة للأغذية والمشروبات تحت أسماء شركات "بينار سوت" (للحليب ومنتجات الألبان)، و"بينار إت" (للحوم)، و"يَشار بيرليشيك بازارلَما" (للتسويق المتكامل)، و"تشاملي يم بيسيجيليك" (للزراعة وتربية المواشي)، و"بينار سو" (لمياه الشرب)، وبينار للأغذية، كما تضم المجموعة علامات تجارية معروفة في قطاعات صناعة المناديل الورقية والسياحة والزراعة والطاقة وكذلك في مجال التجارة الخارجية.

وباعتبار أن مجموعة يَشار القابضة قائمة وبشكل راسخ على الموارد البشرية ذات الكفاءة، وعلى شبكة توزيع وخدمات لوجستية قوية، إضافة إلى تركيز اهتمامها على العميل، فإنها تقدم منتجاتها وخدماتها وفق أرقى معايير الجودة والصحة والابتكار والراحة، بما يضمن إحداث فرق إيجابي في حياة عملائها.

منتجاتنا

نظرة على منتجاتنا المتوفرة في السوق

بفضل بينار، حرصنا دائماً على مساعدة الكثيرين في توفير منتجات شهية طازجة وعالية الجودة على مدى عشرات السنين.

اعرفوا المزيد
رؤيتنا

تعرّفوا على خطتنا الطموحة نحو صحة مستدامة لعالمنا.

كل واحد منّا لديه مهمّة كبيرة يريد تحقيقها لأننا نريد أن نصنع فرقاً كبيراً في عالمنا.

اعرفوا المزيد